هل تفيدك الأعذار التي تخترعها ؟

المخرج السهل

أي عذر، مهما كان ينطوي على مكافأة توفير مخرج سهل، دعنا نواجه الأمر عنما تجد نفسك مخيرا بين القيام بشيء يتطلب بذل جهد وشيء سهل ويسير فإنك تختار الأخير، حتى ان لم يكن الخيار الذي سيصل بك إلى أهدافك.
إن ذاتك الأسمى ترغب في أن تحقق قدرك، والذي يتضمن عادة نوعا من التضحية وانفاق وقت وبذل جهد عقلي وجسدي وامتلاك موارد مالية. وتنخرط النفس في نزاع دائم ما تبغيه ذاتك الأسمة، فذاتك الزائفة تدفع وتتملكك كي تبقى في مكانك،

وتشعر بأنها مهددة حينما يعترض أي شيء سبيل همتها وهي أن تبقي مرتاحا ومطمئنا من خلال تجنب الاختيارات الصعبة وهكذا تحظى بفائدة كبرى حينما تستخدم الأعذار التي تدفعك لانتهاج السبيل السهل.


وانا أعي قدر المجهود الذي أبذله والصراع اليومي الذي ألاقيه، حينما اختار الجلوس والتابة أجلس يوما يعد يوم غالبا طوال العام كله، حتى أنهي كتابا وقد قمت بذلك لفترة طويلة بما فيه الكفاية للوصول إلى ذلك اليقين الجميل بأن عملية انجاز المشروعات متناغمة تماما مع هدفي بالحياة. فأدرك ان الجلوس هنا في عزلة وانجازي لعملي يحافظ على توازني أ تناغمي مع أسمي نداءات روحي وعلى الرغم من ذلك، لاحظت على مر السنين نزعتي القوية السماح للأعذار بأن تثنيني عن فعل ما يليه على قلبي. فهي تصر قائلة: إنه مشروع ضخم وأنت لا تملك الطاقة الكافية ليس هناك اي شيء آخر يجب عليك أن تثبته لذا استرخ أنت متعب هون على نفس. فالكتابة تأخذ من أسرتك وأنت بالفعل مثقل الكاهل.


وهذه العبارات وغيرها كانت وفر لي مكافأة سهلة غن سمحت لها بذلك كان بوسعي تجنب القلق والصراع والوحدة والعمال الشاقة التي تعد جزء لا يتجزأ من العملية الابداعية ولكنني أشعر ببهجة عارمة حينما أرى نتاج مجهوداتي بالإضافة إلى كي الخير الذي يبدو أن هذه المجهودات تثمر عنه في العالم. وارها تفوق أية متعة أجنيها من سلك السبيل وتجنب ما أعرف أنني أحتاج للقيام به.


التلاعب

إحدى الفوائد العظيمة التي توفرها العديد من هذه الأعذار هي الفرصة للتلاعب بالآخرين كي يرضخوا لما تريد. وعلى الرغم من أن هذه الفائدة لا تبدو ايجابية فإنها ما يحدث بالفعل فحينما تتخذ قرارا باستخدام عذر من قبيل أنا لا املك الطاقة الكافية انا مشغول للغاية أنا لست قويا أو ذكيا كفاية، ان تلقي بالمسئولية على اهل شخص آخر. فبعد أن تغمر هذا الشخص بمبرراتك لعدم قدرتك على فعل شيء ما، يمكنك أن تجلس مستريحا وترى كيف تحفزه لاتخاذ إجراء ما.


بصفتي ابا لثمانية أطفال. شهدت هذه الاستراتيجية آلاف المرات على سبيل المثال:
أنا متعب للغاية تعني فلتجعل أحدا غيري يغفل هذه المهمة. المكافأة أنعم ببعض النوم في حين يتولى شخص أخر مسئولياتي.
لا استطيع تكاليف هذا أو لقد أنفقت كل مالي تعني: أنت تشتري لي ما أريد أو احتاج. المكافأة تلاعبت بك بعذري المادي.
انا لا أستحق هذا:تعني فلتشعر بالأسف لأجلي. المكافأة سوف تعطيني ما أريد لآنك لا تقوى على أن تراني أشعر بعدم القيمة.
وبالطبع، لا ينبغي عليك أن تكون طفلا في أسرة كي تستفيد ن كل هذه الأعذار والتي تسمح لك بشكل أو بآخر بأن تتلاعب بالآخرين كي يفعلوا ما تريد.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

صفحة G+