نقد ديمنج للإدارة

بعد دراسة النقاط الأربع عشر لديمج فإنه من المناسب باختصار إلى نقده للإدارة. ولقد لخص القد في خمسة أمراض قاتلة لعمليات Five Deadly Diseases ويشعر ديمنج أن وجود الظروف أو الأنشطة التالية بالمشروع يعتبر من علامات المرض الذي يطيح به في النهاية.


أمراض ديمنج الخمسة المميتة:
1- عدم ثبات الغرض من المشروع
2- التركيز على الربح السريع.

3- تقييم الأداء باستخدام نظام أخلاقي (مدرسي) أو المراجعة السنوية ( ف نهاية السنة).\
4- عدم ثبات الإدارة.
5- الإدارة باستخدام الأرقام المشاهدة فقط .


أوبلنت أولى  Oplent Ouieيدير العمل بطريقة بشعة
تسلم أوبلنت أولى خطاب تعيينه كنائب للمدير الفني في يوم الجمعة 12 يوليو ونحن في يوم 16 سبتمبر حيث كانت الأمور تسير بهدوء خلال الأسابيع الخمسة أو السنة السابقة. إن أولى يعرف الآن تماماً لماذا تأخر إنجاز بعض المشروعات ولماذا تجاوز البعض الآخر الميزانية المخصصة له. لقد كان السبب أن مدير المعمل كان يشتري ولاء المهندسين. وعلى كل حال فإنه لكي يبين للمديرين المهندسين أنه على استعداد للاستماع إليهم فانه كان يسألهم عن رأيهم في الاجتماعات اليومي للعاملين. سوف يبدأ الاجتماع بعد خمسة عشر دقائق، دخل المدير وجلس على رأس منضدة الاجتماعات في حجرة مؤتمر المهندسين، وكان جالساً مسترخياً في انتظار المهندسين القائمين بالإدارة. دخل ديزاين دون Design Don وجلس صامتاً. وانضم إليهم أيضاً سام Sam وبولPoul  وكذلك المهندس المسئول عن متابعة الميزانية وسالي  Sallyالمسئولة عن البرنامج والتي اقترحت أن يبدأو الاجتماع. وبدأت أوبلنت الاجتماع بدون إثارة لأية مشاكل. فقال بأن لديهم برامج زمنية وكذلك جداول للميزانية. ثم قال لفتيانه إنهم هم المديرون الرئيسيون لهذه الإدارة.

طلب منهم أن يذكروا موطن الخطأ. ثم توقف عن الكلام وأدار بصره حول المنضدة. حدث تغير في مواقع الكراسي، وعندئذ قالت سالي أنه يبدو أن الشيء الخط الذي وقع هو إلغاء الأجر الإضافي. قد تم تغير السياسة التي اتبعت منذ حوالي ثلاثة شهور والتي تكافئ الفتيان مادياً على عملهم، وهم يعارضون ذلك. ثم أضافت أنها تعتقد أن هناك تمرد. قالت ذلك ثم بدأت في تناول قهوتها مع البسكويت. وجه سام حديثه إلى أولى فقال بأنه سوف يخبره بحقيقة الأمر وهو أن المهندسين يكرهون كثرة تغير السياسات التي يعملون في ظلها. وأضاف إنه يعتقد بأنه يجب إجراء بعض التغير ولكن ببطء حتى يتحقق التغير الكامل في النهاية. يشكو الفتيان في معمله من عدم وجود هدف محدد لهم، إنهم لا يتلقون أي توجيه. كما يشكون من وجود تغيرات كثيرة في السياسة. تغير لون وجه أوبلنت وتحشرج موته وهو يتحدث فقال اسمعوني ثم تساءل: الهدف غير ثابت؟. وكان أولى يحاول كبح جماح غضبه.

قال أولى أنه سوف يعطيهم هدف ثابت. وأدار بصره في كل الحاضرين بالغرفة ثم قال إن قال الهدف هو: تعظيم الأرباح. وصاح بأن هذا هو الهدف الثابت. وطلب منهم القيام بالعمل الإضافي بدون أجر إضافي إذا استلزم العمل ذلك. وقال بان هذا هو الهدف الثابت. واستمر في الصراخ قائلاً: بأن عليهم الاستمرار في تعظيم الربح إلى الأبد وأن هذا هو الهدف الثابت. قال ذلك ثم أغلق فمه ووضع يديه خلف ظهره ثم تنفس بعمق. قال دون أنه بالرغم من ذلك فأن المهندسين العالمين تحت إمرة أولى لم يفكروا في الربح حتى مجرد تفكير. إنهم يفكرون في العلوم والتكنولوجيا. وقال ساخراً: إن الطريقة التي تجعلهم يفكرون في الأرباح هي إلغاء الأجازات السنوية في العام التالي وقتلهم معنوياً وإلغاء العلاوات، وكان يلوح بذراعيه أثناء الكلام، ولما انتهى عاد إلى مقعده. وجه بول حديثه لسالي بأن الجلد سوف يستمر حتى يتم التأديب. وقد أمنت سالي على كلامه. بدأ أولى يتكلم مرة أخرى. وكان صوته هذه المرة أكثر انضباطاً: "لقد خرجتم أيها الفتيان من مكاتبكم ومعاملكم. ونحن نريدكم في هذه الخنادق. نحن نريدكم أن تؤدوا ما تتقاضون عليه أجراً. نريدكم أن تسيروا على حسب التوجيهات. غيروا الذين يؤدون عملهم ببط ء. سنتخلص من المسيطرين عليكم. غيروا مديريكم. إنهم أشخاص موجودون هنا عن طريق الخطأ. غيروا الأشياء التي لا أحبها. وجد بيت pete صوته أخيراً وقال بهدوء موجهاً حديثه لاوبلنت إن هؤلاء الفتيان لا يحبون ذلك. وإنهم يريدون أن يتركوا أحراراً ليؤدوا أعمالهم. وأن يتقاضوا أجورهم عن ذلك. وأضاف أنهم لا يستطيعون التصرف على أساس الثقة في الشركة.. يجب توفير حوافز حقيقية لتعود الأمور كما كانت. وعلق أولى ملخصاً موقفه "اسمعوني. لقد حدد رئيس الشركة ما يجب عمله وقد أبلغتم به بدوري. والآن اذهبوا ونفذوا ذلك.


العملية كنظام
عرف قاموس وبستر للطالب Webster's student Dictionary العملية بأنها سلسلة من الإجراءات لها نهاية محددة. فالعملية إذن هي سلسلة من الخطوات يؤدي تنفيذها إلى إنجاز هدف محدد. ومن الأمثلة المشهورة للعملية السير خلال الغرفة. ويتم إنجاز هدف عبور الغرفة بحدوث العديد من الخطوات في نفس الاتجاه. وتتم العملية بشكل مرضى طالما لم يعترض الخطوات أي عائق. ويتطلب الأمر اتخاذ أنواع مختلفة من الخطوات. وفي كل حالة توقف قد تكون خطوة معينة مشكلة بمفردها، وقد يتطلب الأمر الحصول على معونة خارجية، مثل حالة الشخص الذي يعبر الغرفة مثلاً إذا لم يكن على علم بمسالكها. ويخضر الأشخاص الذين سوف يقومون المساعدة معاً ويبدءون في التصرف كفريق ويحددون الأسلوب الذي تتم به رحلة عبور الغرفة. وإذا كانت العملية لا يمكن إنجازها بجهد إنسان واحد بل يجب إضافة شخص آخر
للفريق فإن العملية تصبح نظاماً. وبالرجوع إلى قاموس وبستر للطالب فإن تعريفه للنظام هو التجميع لحقائق أو أجزاء أو.." وفي حالة هذه العملية فإن النظام يتكون من أشخاص. ويوظف النظام كعادة رئيسية في المشروع، والعملية مجرد رجل من أرجل النظام.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

صفحة G+