تكوين خريطة سير العمل

يتعين على فريق العمل كند تكوين خريطة سير العمل أن يتخذ قرار بخصوص الفترات الزمنية التي تتم أخذ القياسات في نهاية كل منها. ويمكن اختبار هذه الفترات الزمنية طوال فترة مراقبة العملية.
فمثلا، شكل فريق من المهندسين لدراسة جدوى التحول من تنفيذ عملية ما يدوياً إلى تنفيذها آلية. وسوف تبين الدراسة ما إذا كانت الأولوية تعطي لاستخدام نظام آلي للتعامل مع البطاقات، حيث يتم تقييم الآلة باستخدام مادة للطلاء ودراسة أهمية توحيد وثبات تخانتها. وقرر الفريق تكوين خريطة سير العمل لضمان أن يكون عمق طلاء الكروت حسب متوسط الثخانة المحدد، وإذا كانت عملية الطلاء مقبولة فإن الفريق سوف يصمم طريقة التنفيذ وتحول الشركة بذلك إلى تنفيذ العملية آلياً.

 

وتنجز الآلة كارت مطلي كل 15 دقيقة، وقرر الفريق فحص كارت وترك آخر لمدة أربع ساعات فيكون بذلك قد فحص ثمانية كروت. وللتأكد من أن كل العوامل المسببة للانحرافات قد ظهرت ضمن العينة، فإنه سوف يتم تشغيل الآلة تحت نفس الظروف لمدة الساعات الأربع كلها. وبذلك فإن كل الانحرافات في تخانة الطلاء خلال فترة المعاينة سوف تأخذ الفرص في الظهور. ولا يسمح خلال هذه الفترة للمشغل بعمل أية تعديلات. ويقوم الفريق في هذا المثال ببناء الخريطة بمجرد الانتهاء من المعاينة.


إعداد خريطة سير العمل
تبين الخريطة المعروضة في الشكل 8.1 البيانات التي جمعها الفريق ويلاحظ أن تخانات الطلاء ممثله على المحور الرأسي (y)، والفترات الزمنية ممثله على المحور الأفقي (x). ويجب أن يوضع مقياس الرسم بحيث يقع المتوسط المتوقع للعيينة عند منتصف المحور تقريباً.


ومن السهل رؤية الانحراف عند توصيل النقاط بخط. وعندما تسحب عينات عديدة خلال فترة طويلة فإنه يمكن تطبيق المعادلة المعروضة بالشكل 8.2. وتعتبر خريطة سير العمل وسيلة بسيطة لمعرفة اتجاهات التغير في متوسط العملية. وعندما تنتقل العملية إلى مستوى آخر فإن النقاط سوف تقع على أحد جانبي خط المتوسط. وبين المدرج التكراري المعروض بالشكل 8.3عرضاً للبيانات التي جمعت في المثال السابق والخاص بعملية طلاء الكروت خلال الساعات الأربع.


المدرج التكراري
يرسم المدرج التكراري بنفس طريقة رسم خريطة سير العمل. وباستخدام بيانات المثال المعروض تمثل تخانات الطلاء على المحور الرأسي (Y) وتمثل أزمنة جمع العينات على المحور الأفقي (X). ويكمن الفرق بين الخريطتين في طريقة توصيل الإنحرافات ويرسم عند قمة كل ساعة زمن في المثال السابق خطأ عبر الفترة ثم يقام عمود من جانبي الخط المرسوم على المحور الأفقي. وعند الانتهاء من رسم الأعمدة الخاصة بكل الفترات الزمنية فسوف يظهر على الخريطة مجموعة من الأعمدة البيانية المتلاصقة تبين انحرافات العملية.


بناء المدرج
يقوم فريق العمل عند بناء المدرج بتحديد المدى الذي تتوزع عليه البيانات التي يتعاملون معها. ويتحدد هذا المدى بالفرق بين أصغر قراءة في العينة وأكبر قراءة فيها. يتعين اتخاذ قرار بعدد الأعمدة التي سوف تمثل العينات المسحوبة. وعندما تسحب عينات كثيرة من فترات كثيرة كذلك فإنه يصعب اتخاذ قرار بخصوص عدد الفترات أو الفئات التي سوف يمثلها كل عمود. وفي هذه الحالة، فإن عدد الأعمدة المعروضة يتحدد باستخدام الجدول المعروض في الشكل 8.4. زيد الدقة بزيادة عدد العينات المسحوبة وعموماً يجب ألا يقل عدد العينات الممثلة على درج عن 50 عينة.


 شكل 8.4 تحديد مدى المدرج
تحديد نطاق كل عمود
يتحدد نطاق كل فترة ممثله بعمود بقسمة المدى على عدد الفئات وكقاعدة عامة فإنه يجب الحصول على 20 مشاهدة قبل بناء المدرج (انظر شكل 8.4).
استكمال المدرج التكراري
يستكمل المدرج التكراري بوضع قياسات العينات على المحور الرأسي (Y) والفترات الزمنية على المحور الأفقي (X) ثم رسم الأعمدة المملة للبيانات.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

صفحة G+