الاتجاه نحو التحسين

مازالت إدارة الجودة الشاملة TQM -كما طبقت في الولايات المتحدة –في مرحلة الطفولة. ومن ناحية أخرى فإن إدارة المهندسين وإدارة المنظمات الهندسية تعتبر فناً تطبيقياً له أسس عريقة بنيت خلال سنوات عديدة. إن الإدارة الشاملة للجودة الهندسية TEQM مزيج من عنصرين. وعلى ذلك فإن الاتجاه هو الضغط لدفع خطة إدارة الجودة الشاملة TQM إلى المقدمة في هذا الحقل الجديد وتجاهل الفكرة الأساسية القائلة بأنه قبل الاهتمام بالجودة في إدارة الجودة الشاملة TQM فإنه يجب الاهتمام أولاً بالتركيز على الإدارة. وبعبارة أخرى -يجب دراسة وتنفيذ الأسس الرئيسية للإدارة في أية بيئة هندسية قبل أن نتوقع –منطقياً نجاح إدارة الجودة الهندسية الشاملة.

 

أنه من المستحيل التركيز بشدة على دراسة الشخص الذي سوف يديره المدير الفني. وسوف يفشل برنامج الجودة الشاملة ما لم يتم فهم كل مهندس والشخصية الهندسية. يحتاج المهندس أن يشعر بالتحرر من أي ضغط يعوق إنجازه لعمله. إن الإشراف اللصيق على المهندس يخلق مشاكل. إن اللوائح والقواعد تشكل عبء على المهندس وتقلقه. وبالرغم من علمهم بوجود اللوائح فانه يوجد اتجاه لدى المهندسين للالتفاف حول هذه القواعد كلما أمكن من خال أية ثغرة فيها.  ولتحقيق كفاءة عل من المهندسين والعمليات الهندسية فانه يجب على المدير أن يضع نفسه في نفس الظروف المنطقية المحيطة بالمهندس. وفي نفس الوقت فإن المدير الفني يجب أن يعمل لمدة سنة في نفس الجو الفني المحيط. ويجب عليه أن يقدر عند تدريب المهندسين أنه من الطبيعي ألا يرحبوا بقبول القواعد ما لم توجد أسباب منطقية لتنفيذها. وعلى المدير أن يتعرف على أولئك المهندسين الذين يمثلون جزء حيوي من العمليات وذلك حتى يتمكن من تحقيق رقابة فعالة على تلك العمليات.


المهندس اليوم
يبدو المهندسون في هذه الأيام على الصورة التالية بدرجة أو بأخرى: إنهم يمارسون الإدارة حالياً، ولديهم رغبة قوية للتصرف بحرية في العمل، وأنهم مشغولون مسبقاً بالتفاصيل، وأنهم مؤهلون علمياً وتكنولوجياً، كما أنهم محترفون، وأنهم منطقيون، وأنهم فخورون بعملهم، ولديهم احترام كبير للسير المادي، ويتوقعون أن يكون تصرف الناس على الصورة المتوقعة منهم كما يحدث في القوانين الطبيعية. كيف نستطيع إذن أن ندير العمليات مع وجود الظروف المحيطة بتلك الشخصية المعقدة؟

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

صفحة G+